Accueil

 

المنافسة

MELMAN Charles
Date publication : 04/04/2018
Dossier : Traduction éditoriaux

 

نعرف أن المنافسة الفالوسية هي في الأساس من عمل الجماعات. بزغ هذا المبدأ حتى منذ بداية التحليل النفسي في هذا "الاحتجاج العقيم" لأدلر.

المشكلة هي أن العلاج يشير إلى أنه إذا كانت رغبة الذات (S◊a) تمر بواسطة دور السلطة الفالوسية في التحديد الشبقي للموضوع، فإن نشوة هذا الأخير تصطدم بالخصاء الذي تفرضه، السلطة المذكورة. و تُشجَع النشوة النرجسية من ناحية أخرى على أن تكون جامعة ومن ثم شمولية، حيث أنها مقترحة لأجل المجد الأعظم للسلطة-الشاملة التي لم تعد مُخصية في هذه المناسبة.

إذا أدركنا أن المحللين النفسيين باستطاعتهم الاتحاد تحت العلامة، المعتادة، للسلطة المنظمة للخصاء ومن ثم الكبت، وليس تحت علامة الموضوع أ الصغيرة ، الفردي بالضرورة، فما هو إذن، لا سمح الله، الذي قد يستطيع تجميعهم؟

ولكنهم يحتاجون إلى طائفة حتى يستطيعون أن يتبادلوا، كشرط لبقاء نظامهم.

في ضوء ما قد تكون أو ما تكون جمعيات التحليل النفسي، والتي من ضمنها جمعيتنا بالطبع، ما القول ؟

شارل ملمان

28/3/2018     

Espace personnel