Accueil

Association lacanienne internationale

 

مدرسة الخونة

MELMAN Charles
Date publication : 09/04/2018
Dossier : Traduction éditoriaux

يعرف مؤسس دين أن سيكون لديه نوعان من المريدين: المؤمنون والهراطقة. وبينما يستمتع  المؤمن بالخصاء المعروض يفضل الهرطوقي نشوة نرجسية لا حد لها  تسمح بالمعارضة.

 وعلى الجانب الأخر كان على مؤسس التحليل النفسي أن يتعجب كيف لنظام يمكن أن يسمح  بالتحرر من الدين أن يتسبب مع ذلك في العديد من الخونة والمؤمنين بنفس القدر.

إن خيار الهرطقة مؤسس فكريًا، إنه هذا الذي يبدو لدي الخائن بدءًا من تأتأة عابرة.

بلا شك أن لاكان هو البطل عند عدد من الخونة، وهو ما يحدثه وجود مبدع عبقري. لقد عرفتهم جيدًا، لقد كانوا أصدقاء.

على الرغم من  ادعاء حرية الفكر، لم يفكروا في شيء على الإطلاق، إلا الاستياء مما يخص هذا الذي لم يتوقف عن مطاردة تأمل شاق لتفنيده. صديق من الأقربين نظم ترجمة مثيرة للاشمئزاز للأعمال الكاملة لفرويد أريد بها إخلاصًا مطلقًا، ضد القراءة الحرة التي أعطاها لنا لاكان.

علامة، على العكس من ذلك، على أن الإخلاص المطلق المرغوب هو شكل آخر من الخيانة، أي حذف أنه يوجد مشكلة يتم معالجتها في النص والمطلوب فك شفرتها.

ها هو موضوع للعمل: بماذا نعرف الطالب، عندما يتحرر من التكرار، من البدعة أم من الخيانة؟

شارل ملمان

30/3/2018 

Espace personnel